الرئيسية » الافتتـاحيـة »

الصراع الانتخابي والسنة الأمازيغية بسيدي إفني

في مثل هذه الأيام سنة 2014، أعلنت جمعية مدنية أن الثنائي الفكاهيين أحمد نتاما المعروف فنيا بـ أجفرار،  والطيب أقديم المعروف بـ أبغاينوس سيحلان الاثنين (13 يناير 2014) بالمركز القروي لــجماعة تغيرت بإقليم سيدي إفني لإحياء حفلة فنية  لاحتفال برأس السنة الأمازيغية الجديدة 2964 وذلك بعرض فكاهي ثنائي بساحة الحفلات بمركز تغيرت. وأعلنت نفس الجمعية أن ساحة الحفلات بمركز الجماعة ستعرف فقرات موسيقية مع مجموعة غنائية تكْمات،  وكذا فرقة أحواش إمجاض، كما سيعرف الحفل تناول أكلة “تاكْلا” (العصيدة) إضافة إلى ندوة علمية  بقاعة الاجتماعات بمقر الجماعة.

لماذا كل ذلك لأن جمعية أخرى نظمت نفس الحفل بالقاعة الكبرى بثانوية محمد اليزيدي بمركز الجماعة، حضرها مجموعة من المسؤولين الإقليميين، ورقصت تغيرت على إيقاع الاحتفال برأس السنة الأمازيغية، ليس احتفالا بهذا الموروث الثقافي والتاريخي للأمازيغ، وإنما نتيجة صراع انتخابي وحزبي وسياسي أنذاك بين قطبين (الحركة الشعبية والتقدم والاشتراكية).

لذا فالاحتفال بهذه الرمزية التاريخية بإمجاض عموما وبجماعة تغيرت بالخصوص، يحتاج إلى توفر صراع سياسي وحزبي وانتخابي لإنجاحه، لكن هذه السنة وإن عرفت إمجاض وإقليم سيدي إفني عموما صراع انتخابي كبير بين الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية والتجمع الوطني للأحرار، غير أن الصراع لم يَلِدْ أي احتفال كبير برأس السنة الأمازيغية، وستعرف المنطقة احتفالات يتيمة هنا وهناك.

تغيرت نيوز / الافتتاحية

مشاركة الخبر مع أصدقائك

تعليق واحد

  1. amjhod: 2018/01/12 1

    وما المانع ان ينضمه احد المترشحين والاحتفال بهدا الانجاز

أكتب تعليقك