الرئيسية » صحة وبيئة »

الدكتور المهدي الشافعي يوجه نداء إلى ساكنة تيزنيت و النواحي لمساندته بعد استدعائه للمثول أمام لجنة تأديبية

 

الْيَوْمَ أوافي آباء و أمهات أطفال تيزنيت بالآتي، منذ التحاقي بالمستشفى الإقليمي الحسن الأول قبيل شهر يونيو 2017 إلى غاية الشهر الجاري، زاولت عملي بكل تفان و أجريت ما حصيلته 408 عملية جراحية للأطفال المرضى، منها الاستعجالية والمقررة ضمن جدول زمني مقنن. لكن بين الفينة و الأخرى، كان نوع من الضغط يمارس علي من طرف لوبيات الفساد داخل و خارج المستشفى.

قمت بالتصدي و وُوجهت بالإدارة و المندوبية الإقليمية للصحة ضمن عدد من الاستفسارات المفبركة و الاستدعاءات للخضوع أمام لجن تفتيش. ناهيكم عن تعامي هاته الإدارة و المندوبية لرصد النقص بالأدوات الجراحية التي أحتاج إليها لإجراء عمليات جراحية لأطفالكم.

في 29 أكتوبر 2017، قمت بتوجيه رسالة إلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس راصداً الملابسات و الشطط في استعمال السلط و التصرفات التعسفية للإدارة من فساد وشهادات الزُّور أيضا، كل عكس خدمة الصالح العام للمواطن المغربي.

و في 30 أكتوبر2017، أباشر بلجنة تفتيش من المديرية الجهوية للصحة، لا لحل المشاكل التي أواجهها. على نسب بالموضوع، تم استدعائي و إفادتي بوعود زائفة.

لأنه في تاريخ 18 دجنبر 2017، أواجه بكتابات لما مفاده حلول اجتماع 30 أكتوبر 2017، الذي جمعني بالمدير الجهوي و المندوب الإقليمي للصحة.

مصافحة في سبيل خدمة الصالح العام. لكن ما يؤرخه الاستفسار الصادر عن المندوب، يلغي كل مضامين الاجتماع.

 كُلّلَ هذا بالإجابة الفورية ما مضمونه نفي الاستهزاء بالطفل المريض و عدم التلاعب بمسؤولياتي.

إجابتي لم تكن لتروق مستواهما و منصبيهما. لذا أباشر في 10 يناير 2018 باستدعاء للمثول أمام لجنة البحث التمهيدي دائما و في نفس الموضوع ضمن ملفي التأديبي كما أتى على لسان المندوب الإقليمي للصحة.

لذا أناشد ساكنة تيزنيت و النواحي، من آباء و أمهات الأطفال، الذين تم علاجهم تحت إشرافي لمساندتي يوم 13/02/2018 على الساعة التاسعة والنصف صباحاً بمقر المندوبية الإقليمية للصحة بمدينة تيزنيت. و ذلك استقاءا لآرائهم كشهود عيان على خداماتي و واجباتي تجاهكم في رفع الأذى عن أطفالكم و الجهاد ضد لوبيات الفساد.

وشكراً.

 المهدي الشفعي

طبيب أخصائي جراحة الأطفال

المستشفى الإقليمي الحسن الأول – تيزنيت

مشاركة الخبر مع أصدقائك

تعليقان 2

  1. باحوس: 2018/01/12 1

    وهلي المغرب مشات فيها تماسيح والعفاريت كترو خصهم شي فقيه صحيح بن كيران غلبوه مسكين وخلي عليك طبيب

  2. يوسف: 2018/01/12 2

    الكثير من الكوادر والكفاءات في جميع الميادين يفضلون البقاء في الخارج بسبب مثل هده السلوكيات المشينة … أين جمعيات متقيش ولدي ..أين المرصد الوطني لحقوق الطفل ..
    لسان حال الطبيب يقول :
    سيدكرني قومي ادا جد جدهم في الليلة الظلماء ويفتقد البدر

أكتب تعليقك