الرئيسية » سياسة ومجتمع »

جمعيات تصفع مسؤولين ببويزكارن إقليم كلميم وتثير اختلالات عدة

“أثارت جمعيات مدنية ببويزكارن إقليم كلميم، “اختلالات عدة تشوب وضعية عدد من المرافق بالمدينة، وسط سياسة التجاهل المقصودة الذي ينهجها المسؤولون على تدبير الشأن العام المحلي ببويزكارن. واستنكرت الفعاليات المدنية في بيان لها توصلت “صدى الصحراء” بنسخة منه، تجاهل رئيس المجلس الجماعي لمراسلتها بخصوص عقد لقاء يهم تفعيل التواصل بينهما ووضعية الفضاءات العمومية بالمدينة.

وأوردت الجمعيات (10) الموقعة على البيان “غياب الحس التنموي لدى المجلس الجماعي، ورفضه لمختلف المبادرات التنموية بالمدينة موردة نموذج مشاريع الاقتصاد الاجتماعي والتنشيط الثقافي والرياضي”. معلنة تشبتها بفضاء دار الثقافة كفضاء أساسي لاحتضان فعالياتها وضرورة تأهيله. كما سجلت الهيئات المجتمعة خلال لقاء لها الجمعة المنصرم حرمانها من المكان المخصص لتعليق لافتات أنشطتها وعدم خلق المجلس لمكان بديل لذلك، داعية في المجال الصحي إلى تأهيل المركز الصحي بالمدينة ومؤكدة على ملحاحية إحداث مراكز صحية للقرب بكل من حي المسيرة وإدبنالم مع تعزيز الطاقم الطبي بالمستشفى المحلي بالطاقم البشري الكفيل بتجاوز ضعف الخدمات المقدمة به.

ودعت الجمعيات في ذات البيان إلى تجويد الخدمات الأمنية محملة مسؤولية الاعتداءات المتكررة على المواطنين وممتلكاتهم والتي شهدتها المدنية مؤخرا للأجهزة الأمنية. وعبرت الهيئات المدنية عن سخطها من الانقطاعات المتكررة للهاتف الثابت وبطء صبيب الأنترنيت ببويزكارن ونواحيها مطالبة الشركة المعنية بالعمل على رفع الضرر وحماية حقوق الزبناء ومصالحهم. فيما مشروع تثنية الطريقة الوطنية رقم 1 أيضا نال تساؤل الهيئات حول إقصاء بويزكارن من المقطع الرابط بينها وتيزنيت” ما سينعكس سلبا على المنطقة ويعمق من عزلتها وتهميشها” تختم الوثيقة.

مشاركة الخبر مع أصدقائك

أكتب تعليقك