الرئيسية » صحة وبيئة »

ساكنة ميرغت يعانون جراء الأضرار البيئية الناتجة عن مقلع أكني نبها

صورة من الأقمار الإصطناعية التي تضهر المساحة التي يستغلها المقلع

صورة من الأقمار الإصطناعية التي تضهر المساحة التي يستغلها المقلع

يعيش سكان ميرغت ومنذ سنوات عديدة معاناة جراء الأضرار الناتجة عن المقلع الكائن بـ(أكني نبها) بجماعة سيدي حساين أوعلي إقليم سيدي افني، إذ يشكل هذا المقلع نقطة سوداء لما له من أضرار بيئية وصحية ويمكن إجمال هذه الأضرار في قطع أشجار الأركان وتهديد المراعي والقطيع، وتهديد الفرشة المائية والعيون وخاصة عين إفري. وتصدع المباني جراء المتفجرات. هذا إضافة إلى تلويث الجو عن طريق الغبار، وتهديد مستعملي الطريق الوطنية رقم 1 بحكم تواجد المقلع قربها، وتشويه المنظر العام البيئي والطبيعي بحفرة كبيرة وخطيرة ،وكذا تهديد التنوع الحيواني والنباتي.

وبهذا فإن سكان ميرغت ومن خلال فعاليات المجتمع المدني، يسجلون اعتراضهم على إعطاء الترخيص للشركة المكلفة بالمقلع من أجل التوسعة ويحتجون على استمرار هذا المقلع في الوجود، ويطالبون المؤسسات العمومية والجهات الوصية بالإغلاق الفوري لهذا المقلع. كما تؤكد الفعاليات المجتمعية على إجراء تحقيق نزيه يضع الجميع أمام مسؤولياته في تعريض البيئة والساكنة والتي عانت لسنين طوال من حيف وتهميش وقهر طبيعي وبيئي لأشجار الأركان، ومياه الشرب، والتنوع البيولوجي بالغابة المجاورة.

عزيز باحوس: تِغِيرْتْ نْيُوزْ: ميرغت / سيدي احساين أوعلي

مشاركة الخبر مع أصدقائك

تعليق واحد

  1. ahmed: 2019/07/08 1

    Facebook12 innani o3jibto katiran bi hadihi ljarida al iliktrouniya…mazidane mina alakhbar …wa nachri ma to3anihi hadihi lmanta9a mln nisyanine wa tahmiche…

أكتب تعليقك